ترسيخ ثقافة التميّز في أوساط جمعيات الأعمال في الأردن

 

تم تحضير هذه القصة من قبل مركز المشروعات الدولية الخاصة، الذي تلقى منحة من مشروع مساندة الأعمال المحلية لغايات دعم وتطوير خدمات جمعيات الأعمال الأردنية لكي يقدموا خدمات أفضل لأعضائهم من الأعمال الصغيرة ومتناهية الصغر.

 


 

بدعم من مشروع مساندة الأعمال المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومركز المشروعات الدولية الخاصة، يعكف مركز الملك عبد الله الثاني للتميّز حالياً على إدخال مناهج جديدة في الفعاليات التدريبية التي ينظّمها لدعم التميّز المؤسسي في أوساط جمعيات الأعمال الأردنية.

 

المدربات من مركز الملك عبد الله الثاني للتميز (جلوسا) اثناء ورشة عمل لتدريب المدرّبين بتنظيم من مشروع مساندة الأعمال المحلية الممولة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وتنفيذ مركز المشروعات الدولية الخاصة (سايب) حيث تم التعريف بالمناهج الجديدة الخاصة بإدارة جمعيات الأعمال وهي مناهج معدّة خصيصاً للأردن  

 


 

تشكل المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة مكوناً مهمّاً من مكوّنات الاقتصاد الأردني حيث أنها تخلق فرص عمل وتسهم في ازدهار المجتمعات في عموم البلد. غير أن هذه المنشآت تواجه تحدّيات ملحوظة؛ ومنها – على سبيل المثال – الافتقار إلى مهارات وشبكات العمل ومحدودية الحصول على التمويل. وما هذه سوى بعض العقبات التي تعترض سبيل اصحاب المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة عندما يقومون بتأسيس مشاريعهم وإنمائها.

 

ثمة دور حيوي تؤدّيه جمعيات الأعمال هذه في توفير الدعم لأصحاب هذه المشاريع ومساعدتهم على ردم الفجوات في مجال المعرفة والاتصالات التي تقف عقبة في طريق نجاحهم. وعليه، قام مركز المشروعات الدولية الخاصة (سايب) بالتعاون مع 11 جمعية أعمال في الأردن لمساعدتهم على تحسين قدراتهم و على توفير الدعم الذي تحتاج إليه المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة الأعضاء في هذه الجمعيات.

 

ولقد قام مركز المشروعات الدولية الخاصة  (سايب) من خلال برنامج شامل بمساعدة الجمعيات الشريكة له على تطوير الخطط الاستراتيجية والإدارة المالية وقدراتها على الوصول إلى أعضائها وهو ما يستند إلى قدرتها على تقديم خدمات الدعم للأعضاء. ومن الجدير بالذكر هنا أن (سايب) قد تمكّن من إنجازأعماله في الأردن من خلال شراكه مع مشروع مساندة الأعمال المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية/الأردن.

 

يقول مدير برنامج سايب في الأردن – السيد كريم شعبان إنه على الرغم من الدعم الكثيف الذي يوفره سايب للجمعيات قد حقق نتائج جيدة للأعضاء من المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة، إلا أنه من المهم تعزيز القدرات المؤسسية المحلية لضمان استمرارية ازدهار هذه المؤسسات المعتمدة على العضوية ودعمها والحرص على استدامتها.

 

من هذا المنطلق، دخل مركز المشروعات الدولية الخاصة (سايب) في شراكة مع مركز الملك عبد الله الثاني للتميّز لتعزيز جودة النظام الإداري لجمعيات الأعمال في الأردن. فجوائز التميّز التي يمنحها المركز والتي أطلقها في العام 2006 تعتبر التكريم الأرفع مستوى لجودة الإدارة في مختلف القطاعات في الأردن.

 

 

المدير التنفيذي لمركز الملك عبد الله الثاني للتميز، د. إبراهيم الروابدة (إلى اليسار) و مدير برنامج سايب في الأردن، كريم شعبان يوقّعان على مذكرة تفاهم لدعم معايير التميّز المؤسسي في أوساط جمعيات الأعمال الأردنية.

 


 

في إطار هذه الشراكة، يقوم (سايب) بدعم مشاركة عدد من جمعيات الأعمال في برنامج "الالتزام بالتميّز" الذي يعتمده كلاً من المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة و مركز الملك عبد الثاني للتميّز. فالتقييمات التي تمّت من خلال البرنامج سوف تشجّع على إنجاز المزيد من التحسينات المؤسسية بالإضافة إلى تحديد الأهداف المستقبلية. بالإضافة إلى ذلك، قام (سايب) بتطوير مناهج التميّز المؤسسي والتي وضعت خصيصاً لتناسب جمعيات الأعمال في الأردن علماً أن المركز سوف يدخل هذه المناهج ضمن برامجه التدريبية مستقبلاً.

 

يقول المدير التنفيذي لمركز الملك عبد الله الثاني للتميّز – الدكتور إبراهيم الروابدة إن هذا البرنامج يشكل قفزة غير مسبوقة في السياق الأردني. ويوضح: "من خلال الجمع بين الخبرة العالمية لدى مركز المشروعات الدولية الخاصة (سايب) والتي تمتد إلى 35 سنة في تنظيم وعقد برامج تدريبية لجمعيات الأعمال وسجل مركز الملك عبد الله الثاني للتميّز والحافل بالإنجازات المتميّزة في دعم ثقافة التميّز المؤسسي، قمنا بتطوير برنامج تدريبي يرقى إلى المستويات العالمية لجمعيات الاعمال الأردنية. سوف يشجع هذا البرنامج الجمعيات على اعتماد الممارسات العالمية الفضلى لتعظيم فاعليتها والأثر المتحقق من عملها."

 

 

مدربات مركز الملك عبد الثاني للتميز يقدمن مدخلاتهن أثناء ورشة العمل الخاصة بتطوير المناهج التدريبية للتميز في جمعيات الأعمال والتي عمل (سايب) على تطويرها لتكون في متناول يد المركز. لقد ساعدت المدخلات من المتدربات الأردنيات مركز المشروعات الدولية الخاصة (سايب) على تطوير المناهج إلى المستوى الأمثل المناسب للسياق الأردني.

 


 

صرحت مدرّبات مركز الملك عبد الله الثاني للتميّز واللواتي شاركن في ورشة عمل مؤخراً حول المناهج الجديدة لجمعيات الأعمال بأنهن متفائلات بالإمكانيات التي يزخر بها البرنامج الجديد. وقد رحّبت منسّقة التدريب في المركز – ميس الطراونة بالفرصة التي توفّرت لتقديم المدخلات بشأن المنهاج الذي قام (سايب) بتطويره حيث قدّمت المقترحات بشأن إدخال المزيد من دراسات الحالة لتقوية الأنشطة التدريبية. وقالت: "سوف يعمل البرنامج الجديد على تمتين ثقافة التطوير المستمر لجمعيات الأعمال على نطاق واسع لأننا سوف نتمكن – بفضل دعم (سايب) لنا من تدريب هذه الجمعيات على الممارسات الفضلى ومساعدتها على وضع خطط العمل الخاصة بها لتحقيق التميّز."

 

تشكل جمعيات الأعمال في الأردن عنصرا أساسياً ضمن نظام بيئة الريادة على مستوى البلد ككل. ومن شأن برنامج مركز الملك عبد الله الثاني للتميّز أن يساعد الجمعيات على مواصلة تطوير قدراتها لتوفير الخدمات التي تحتاجها المنشآت المتناهية الصغر والصغيرة لتتمكن من الصمود ومواجهة التحدّيات بالإضافة إلى المنافسة.

 

الشروط و الأحكام - سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة @ USAID Jordan (LENS) 2016
تصميم و تطوير ميديابلس