برنامج ريادي اردني يدرب أكثر من 150 سيدة في المناطق غير المخدومة على التسويق والتجارة الالكترونية لمشاريعهن الصغيرة

 

حسن حلبي وأحمد فرح شابان طموحان عملا لسنوات عديدة في ادارة مشاريع متنوعة تقدم الخدمات والاستشارات للمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر في مختلف مناطق المملكة، وفي عام 2013 قررا تأسيس شركتهم الخاصة "شركة النهر المقدس لتقنيات التسويق الرقمي".

 

استطاع حسن وأحمد خلال عملهم مع المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر من تحديد الفجوات والفرص المتوافرة في السوق المحلي، وبالتالي استنتجوا أن الحاجز الاكبر الذي يعيق نموهذه المشاريع وزيادة ايراداتها هو استخدام التكنولوجيا.

 

معظم المشاريع التي تستفيد من خدمات شركة النهرالمقدس تتواجد في مناطق غيرمخدومة وبالرغم من أن منتجاتهم عالية الجودة الا ان السيدات العاملات على ادارة هذه المشاريع يفتقدن المعرفة والمهارات اللازمة لتسويق منتجاتهن ودخول أسواق أكبر.

 

قامت الشركة خلال سنواتها الاولى بمساعدة العديد من المشاريع على انشاء حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي ومواقع الكترونية وقدموا خدمات متنوعة في التجارة والتسويق الالكتروني مقابل تكلفة بسيطة حيث أثرت هذه النشاطات بشكل ملحوظ على نمو المشاريع.

 

ولكن حسن وأحمد أرادا تقديم المزيد للمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر وذلك بسبب ثقتهم العالية بقدرة هذه المشاريع على المساهمة في تطوير الاقتصاد الاردني اذا أتيحت لهم الفرصة والادوات اللازمة للنمو ودخول أسواق أكبر.

 

في عام 2016، حصلت شركة النهر المقدس لتقنيات التسويق الرقمي على منحة مقدمة من مشروع مساندة الاعمال المحلية الممول من الوكالة الامريكية للتنمية الدولية، استطاعت الشركة من خلالها اطلاق برنامج جديد يستهدف رائدات الاعمال تحت عنوان برنامج إشراق "استراتيجيات التجارة الإلكترونية" 

وهو أول برنامج ريادي تدريبي في الاردن يهتم بتطوير مهارات السيدات في التسويق والتجارة الالكترونية للمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر من خلال خلق روابط مابين الانتاجية والمبيعات ومساعدة المشاريع على زيادة ايراداتهم.

 

 

خلال المرحلة الاولى من البرنامج تم تنظيم جلسات تعريفية في ثلاث محافظات، عمان واربد والزرقاء استهدفت رائدات الاعمال والسيدات المهتمات في تطوير المشاريع الفردية والصغيرة، وخلال فترة وجيزة انتشر صيت البرنامج وبدأت مئات السيدات بتقديم طلبات الانتساب، من بينها 430 طلب مؤهل للتقييم من قبل اللجنة المكلفة، وتم اختيار 60 مشروع مطابق للمعاييرالمطلوبة للمشاركة في برنامج تدريبي مكثف لمدة أسبوع.

 

تم تحديد المعاييرالمطلوبة بناءً على وضع المشروع من نواحي عدة مثل أن يكون المشروع قائماً وقام بتطوير منتجات جاهزة للبيع بالاضافة الى أن يكون لدى صاحبة المشروع معرفة بأسس الحاسوب أو بامكانها الحصول على مساعدة أحد الاصدقاء أو الاقرباء في استعمال الادوات والبرامج الالكترونية.

 

أميرة احدى السيدات اللواتي شاركن في برنامج اشراق، قامت بمشاركة والدتها زبيدة بانشاء مطبخ انتاجي من المنزل، ولكن عملهن كان محدود ببيع المنتجات للاقارب والاصدقاء في الاحياء المحيطة.

 

قبل انضمامها للبرنامج قامت أميرة بانشاء صفحة فيسبوك لترويج منتجاتها، لكنها لم تحصل على العديد من الطلبات من خلال الصفحة، عندما سمعت زبيدة وأميرة باطلاق برنامج اشراق في اربد، قرروا التقدم بطلب، وبما أن أميرة كانت أصغر سناً وأكثر معرفة بوسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت بشكل عام، قررت زبيدة أنه سيكون من الأفضل إذا حضرت ابنتها التدريب.

 

وأوضحت أميرة "كنت متحمسة جداً للمشاركة في البرنامج، تعلمت استخدام تقنيات وأدوات جديدة لم اكن أعرفها من قبل وكنت أطبق ما كنت أتعلم مباشرة على صفحة الفيسبوك الخاصة بمشروعي وقمت بإنشاء حساب سناب شات، وبمساعدة شركة النهر المقدس لتقنيات التسويق الرقمي قمنا بتطوير شعار جديد للمشروع."

 

طموح أميرة وتطلعاتها المستقبلية لمشروعها دفعوها إلى الاستفادة من كل ما تعلمته للوصول إلى جمهورها المستهدف، وبعد فترة وجيزة بدأ عدد الطلبات بالازدياد وخلال أشهر قليلة ازداد معدل دخل المشروع الشهري من 350 دينار الى 800 دينار.

 

اصرار زبيدة وأميرة وعملهما المستمر ما زال يحقق المزيد من النجاح ويعلمن الآن على تطوير مشروعهم ليشمل تصدير المنتجات المجمدة لبلدان أخرى.

 

حققت المرحلة الاولى من البرنامج نجاحاً كبيراً، حيث سجلت المشاريع المشاركة زيادة في الايرادات بمعدل 65%، ومعظم السيدات اللواتي استمروا في العمل تحت اشراف شركة النهر المقدس خلال الثلاثة أشهر الاولى من نهاية البرنامج، حققوا انجازات رائعة لمشاريعهن واستمروا في تطويرمنتجاتهن وزيادة أرباحهن.

 

أوضح حسن أنه خلال عمل الشركة في محافظات الجنوب في السنوات الاولى، لاحظو أن الفرص المتوفرة لتمكين السيدات قليلة جداُ، لذلك عندما قرروا اطلاق المرحلة الثانية من برنامج اشراق تم تنفيذ البرنامج في محافظات الكرك والطفيلة والعقبة بالاضافة الى المحافظات الثلاث من المرحلة الاولى. ولكن واجهتهم تحديات لم تكن موجودة في المرحلة الاولى ومنها صعوبة الوصول الى السيدات في محافظات الجنوب حيث أن المجتمعات التي يعيشون فيها محافظة بصورة أكبر ونسبة السيدات اللوتي يملكن مشاريعهن الخاصة وقادرات على التنقل من غير مرافق قليلة جداً.

 

ولكن الشراكة مع مشروع مساندة الاعمال المحلية في تنفيذ البرنامج سهل الاجراءات اللازمة وذلك نظراً للعلاقات الوثيقة بين القائمين على تنفيذ نشاطات المشروع في محافظات الجنوب والجهات الرسمية فيها.

 

وأضاف حسن " من خلال مشروع مساندة الاعمال المحلية تواصلنا مع  قادة المجتمع المحلي الذين ساعدونا في تنظيم لقاءات عامة للسيدات وبدأنا في تلقي طلبات الانتساب."

 

المرحلة الثانية من البرنامج لاقت المزيد من النجاح، حيث تم اختيار 100 مشروع من مئات الطلبات التي تم استلامها من المحافظات الستة، عمان والزرقاء واربد والكرك والطفيلة والعقبة.

 

"نجاح البرنامج في المرحلتين كان نتيجة التعاون والتفاهم السائد بين فريق العمل من مشروع مساندة الاعمال المحلية وفريقنا، تعلمنا من خلال هذه التجربة أن احترام مبادىء الآخرين هو من أهم أسس التعاون الناجح وتحقيق النتائج المرضية للطرفين." أضاف حسن.

 

فرصة التعاون مع مشروع مساندة الاعمال المحلية أثرت بشكل ايجابي على شركة النهرالمقدس لتقنيات التسويق الرقمي وعلى تنفيذ برنامج اشراق في المحافظات الستة، حيث أن الدعم المادي والتقني الذي قدمه المشروع ساهم بشكل أساسي في تحقيق هذه الانجازات الناجحة التي دفعت حسن وأحمد للعمل على تطوير برنامج اشراق ليصبح مؤسسة مستقلة مادياً وادارياً.

الشروط و الأحكام - سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة @ USAID Jordan (LENS) 2016
تصميم و تطوير ميديابلس