الأعمال المنزلية الأردنية تزيد من إيراداتها عبر تحويل فائض محصول البندورة إلى منتجات ذات قيمة عالية

 

كثيراً ما تفتقر النساء في قرى وأرياف الأردن إلى مهارات أساسية تعد ضرورية لتطوير أعمال تجارية صغيرة خاصة بهم، واستخدام الموارد من حولهن لصنع منتجات ذات قيمة عالية تلائم الأسواق المحلية.

 

 

معالي وزير السياحة والآثار  السيدة لينا عناب تلتقي بالأعمال المنزلية في غور الصافي بجمعية النميرة للبيئة - جزء من مؤتمر AdventureNext 2018.

 


 

أطلق مشروع مساندة الأعمال المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الأردن مبادرة وطنية تستهدف النساء اللواتي يرغبن ببدء أو تطوير أعمال منزلية في قطاع التصنيع الغذائي، لمساعدتهن على النمو والتطور في وجعلها رسمية.

 

تواجه النساء في المناطق الريفية صعوبة عند البحث عن فرص عمل بسبب بعض العوائق الاجتماعية والثقافية بالإضافة الى قلة فرص تعلم مهارات العمل الأساسية، مما يؤثر على وضع أسرهن المعيشي ودخلهن وثقتهم بنفسهم بشكل عام. "بالنسبة لغالبية السيدات في الأردن، لا يزال العمل من المنزل هو أكثر فرصة عمل متاحة أمامهن ، وهذا يستدعي الحاجة إلى تطوير مهارات العمل لديهن، بالإضافة للمهارات الفنية والتقنية" تقول دلال عبيد، وهي مستشارة ومدرّبة من شركة اتزان، شركة استشارية مقرها في عمان، الأردن.

 

تقدمت دلال بطلب الحصول على منحة من مشروع مساندة الأعمال المحلية الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في عام 2016، والتي كانت تستهدف مستشارين ومدربين لإطلاق برنامج تدريبي لتطوير الأعمال المنزلية في مناطق مختلفة من الأردن تعد بحاجة لهذا النوع من الدعم.

 

واستهدف البرنامج التدريبي الذي صممته شركة الاتزان 44 امرأة من قريتين رئيسيتين في الغور الصافي بالأردن: غور حديثة وغور فيفا.

 

تشتهر منطقة الغور الصافي بالتربة الخصبة والزراعة، ويعمل غالبية سكانها في الزراعة وبيع الخضروات والفواكه. فالغور الصافي معروف بانتاج أفضل أنواع الطماطم في الأردن التي يتم تصديرها مباشرة إلى بلدان أخرى، مما يترك فائضاً من الطماطم من نوع (أ) التي تهدر بشكل عام. رأت دلال فرصة تجارية في ذلك، ونظراً لكون معظم السيدات إما بنات مزارعين أو متزوجات لمزارعين، كانت رؤية دلال في محلها.

 

يكلّف شراء 10 كغ من الطماطم الطازجة حوالي 30 قرش (0.42 دولار أمريكي) ، مما يحد من قدرة العائلات في الغور الصافي على الحصول على دخل كافي من خلال بيع البندورة المتبقية. ولكن، اذا تم استخدام نفس الكمية لإنتاج البندورة المجففة، والتي تباع مقابل 3 دنانير (4.23 دولار أمريكي) للكيلو، ستزداد إيرادات السيدات اللواتي ينتجن الطعام ويبيعنه بشكل كبير. بعد إجراء بعض الأبحاث، تبين أن استهلاك البندورة المجففة منخفض في الأردن، ولذلك قامت نساء الغور الصافي، بدعم من مشروع مساندة الأعمال المحلية، بإنتاج منتجين مبتكرين من البندورة المجففة وهما البستو وبودرة البندورة المجففة، مما يوفر للمشترين منتج جديد ذو جودة أعلى من المنتجات المتوفرة في الأسواق.

 

بعد اطلاق البرنامج التدريبي في الغور الصافي، تمكن 49 عمل صغير في المنطقة من زيادة إيراداته، وتم توفير 31 وظيفة جديدة، وتمكنت السيدات من تشكيل 26 رابط مع أعمال وأسواق.

 

تعمل شركة الاتزان حالياً على تشبيك السيدات بمطاعم محلية، وتوشك على تصدير عينات من البيستو إلى فرنسا.

 

 

مجموعة من صاحبات الأعمال المنزلية في حفل إطلاق تعلميات مزاولة الأعمال من المنزل المنظم من قبل مشروع مساندة الأعمال المحلية.


 

الشروط و الأحكام - سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة @ USAID Jordan (LENS) 2016
تصميم و تطوير ميديابلس