الغوص

الغوص

التحديات

يعد قطاع الغوص بالأردن الذي يبلغ عمره 20 عام، قطاع حديث نوعاً ما، ولكن من الواضح أن لدى العقبة إمكانية كبيرة بأن تصبح وجهة عالمية للغوص، فهي تحتوي على أكثر من 50 موقع للغوص وتتميز بالرؤية الواضحة وسهولة الوصول الى المواقع من الشاطئ بالإضافة إلى أنها موطن لآلاف الأسماك الرائعة.

 

تبين خلال السنوات الماضية أن السياح العالميين يشكلون أكبر فئة من زوار مراكز الغوص بالعقبة. وذلك لأن جميع طرق التسويق للغوص بالعقبة تتمحور حول جذب السياح العالميين، مما يجعل السكان المحليين والمغتربين على غير دراية بتجربة الغوص الرائعة التي تقدمها العقبة. يواجه القطاع أيضاً مشاكل أخرى مثل قلة المبيعات وضعف التسويق والدعاية.

 

قام مشروع مساندة الأعمال المحلية بدراسة وتقييم الوضع بشكل جيد، وتبين أن العوامل التي تسبب المشاكل التي يواجهها قطاع الغوص في العقبة تتمثل في التالي:

  • عدم الاستقرار السياسي في البلدان المجاورة الذي تسبب في قلة الاقبال على زيارة العقبة بشكل كبير
  • قلة التسويق وضعف المهارات الإدارية لدى أعضاء جمعية العقبة للغوص
  • الصعوبة والتكلفة العالية للتنقل من وإلى مراكز الغوص
  • التهديدات البيئية التي تواجهها الأرياف المرجانية

 

دور مشروع مساندة الأعمال المحلية

قام المشروع بإجراء تحليل كامل لقطاع الغوص بالعقبة عام 2015، ثم وضع خطة متكاملة لتطوير القطاع بالكامل وزيادة المبيعات وجعل العقبة وجهة سياحية مفضلة لدى السكان المحليين.

 

ولغايات التغلب على تدني مستوى المبيعات وقلة الإقبال على زيارة العقبة بسبب المشاكل السياسية في البلدان المجاورة، يقوم المشروع أيضاً بدعم جمعية العقبة للغوص عبر استهداف السكان المحليين والمغتربين وزيادة معدل الحصول على الاعتماد في الغوص لضمان زيارة الغواصين بشكل متكرر.

 

يركز المشروع أيضاً على تحسين الكفاءات الإدارية والتسويقية عبر تقديم تدريبات وورش عمل لأعضاء الجمعية. بالإضافة إلى إيجاد طرق لحل مشكلة المواصلات من عمان إلى مراكز الغوص بالعقبة.

 

أخيراً، لمحاولة تقليل التهديدات البيئية التي تواجهها العقبة، يتعاون المشروع مع الجمعية لتنظيم حملات تنظيف منتظمة، ولإيجاد طرق لإصلاح الأرياف المرجانية القديمة، بالإضافة إلى التوصل لطرق جديدة تُمكّن المشروع من دعم مشروع الحفاظ على أرياف العقب

 

أهم الإنجازات

  • تنظيم دورة تدريبية لمهارات التسويق في جمعية العقبة للغوص من 29-30 تشرين الثاني 2015  لخمسة وعشرون موظف من 9 شركات للغوص في العقبة. تناولت الدورة جوانب مختلفة للتسويق مثل تجزئة السوق لاستهداف زبائن محليين، والتسويق الإلكتروني الذي شمل استخدام شبكات التواصل الاجتماعي لزيادة شعبية مراكز الغوص.
  • تنظيم مهرجان كبير للغوص في العاصمة عمان بالتعاون مع جمعية العقبة للغوص في آذار 2016 لمحاولة جذب زبائن محليين وترويج العقبة كموقع ممتاز للغوص. يهدف هذا المهرجان استقطاب 1000 زائر على مدى 3 أيام، وسيحتوي على أقسام عديدة ومتنوعة لزيادة الوعي حول الغوص في الأردن وجعل العقبة وجهة سياحية متميزة.
  • تقديم منحة لجمعية العقبة للغوص لكي تتمكن من الاستمرار في تطوير قطاع الغوص المزدهر. ساعدت المنحة على إعادة هيكلة الجمعية وبناء أساس قوي للنمو، وهذا اشتمل على تعيين مدير للجمعية للإشراف على الأنشطة، وتزويد مساعدة إدارية وتسهيل التواصل مع جميع الأعضاء.

  • كجزء من جهود مشروع مساندة الأعمال المحلية وجمعية العقبة للغوص في تطوير قطاع الغوص في الأردن، قام مشروع مساندة الأعمال بإنتاج فيديو ترويجي للغوص في الأردن في عام 2018. يهدف الفيديو لتسليط الضوء على مزايا الغوص في العقبة والحياة البحرية المذهلة فيها. يحتوي الفيديو أيضاً على بعض الأنشطة غير السياحية التي يمكن القيام بها في العقبة مثل السياحة التجريبية والثقافية التي تشمل أنشطة تفاعلية مع المجتمعات المحلية. 

الشروط و الأحكام - سياسة الخصوصية
جميع الحقوق محفوظة @ USAID Jordan (LENS) 2016
تصميم و تطوير ميديابلس